بناء وتدبير وضعيات تقويم ودعم » cfimaroc | Bloguez.com

 بناء وتدبير وضعيات تقويم ودعم

10/12/2008

 

وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي

وتكوين الأطر والبحث العلمي

الوحدة المركزية لتكوين الأطر

 

 

 

بناء وتدبير وضعياتتقويم ودعم التعلمات

 

 

 

                    

 

إعداد

       ذ.سعادصبيحي                         ذ.محمد نواري

                              المنسق

                            د.حميد بودار

 

 

        

 

 

 

قائمة المحتويات

 تقديم .........................................ص5                                                           

  الإطار المنهجي للمجزوءة بناء وتدبير وضعيات تقويم ودعم    ص13

    التعلمات

 1- وضعيات وأنشطة التكوين,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,..........ص13                             

       الوضعية التكوينية رقم : 1............................ص14                                                      

       المحاور :

-     مفهومالتقويم وأنواعه

-     وظائفالتقويم

-     المقارباتالعلمية للتقويم:

المقاربة بالكفايات / المقاربة الفارقية/المقاربة الأداتية

       أنشطة التكوين ........................................ص15                                                                          

       وضعيات الإدماج الجزئي ..............................20                            

       الوضعية التكوينية رقم : 2..........................ص22                                

       المحاور :

-     محدداتالتقويم العلمي للتعلمات:

أ.  بناء الاختبارات والامتحانات

ب. تحديد المؤشرات ومعايير القياس

ج. المقاربات الإحصائية لتحليل نتائج التقويموبناء القرارات

   

     أنشطة التكوين                                              ص21

     وضعيات الإدماج الجزئي                                   ص24

     الوضعية التكوينية رقم : 3.,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ص28                                        

     المحاور :

-     معرفةالضوابط والمحددات الإجرائية لمفهوم الدعم:

أ.  استثمار نتائج التقويم وبناء اسراتيجية الدعم

ب. البناء والتخطيط الديداكتيكي لوضعيات الدعم

ج. التنشيط والتدبير الفارقي لوضعيات الدعم

   أنشطة التكوين                                                

   وضعيات الإدماج الجزئي..................................ص34                                    

   وضعيات الإدماج النهائي للمجزوءة......................ص35                          

   الملحقات.................................................ص38                                                  

   المراجع.................................................ص84                                                    

 

       

 


    تقديم :

   إن النظام الجديد الذي عرفته المنظومة التربويةالمغربية للتكوين بمراكز تكوين أساتذة التعليم الابتدائي، قد أحدث تحولا نوعيا فيسيرورات التكوين الأساسي من حيث الصيغ التنظيمية والتشريعية ومن حيث الإجراءاتالإدارية، وتدبير زمن التكوين وكذلك من حيث هندسة التكوين وبناء مناهجه التي تستهدفبناء كفايات مهنية لدى الطلبة لتأهيلهم للتدريس بالمدرسة الابتدائية .

ولقدفرضت هذه التحولات والتغيرات إعادة النظر في سيرورات التكوين الخاصة بوحدات مادةعلوم التربية ،على مستوى موقعها داخل منظومة وحدات التكوين الأخرى ضمن النظامالجديد،وهيكلته المنهاجية والزمنية من جهة،وعلى مستوى منطقها الداخلي من جهة أخرى، أي انتقال علوم التربية من التكوين المتمركزحول المحتويات المبني على المعارفوالنظريات،إلى التكوين وفق المقاربة بالكفايات التي تستند على التدريس بالمجزوءات المتمركزةحول الطالب –المدرس وحول مبدأ المهننة .                                 

  ومن تم أصبح التكوين في وحدة علوم التربيةيرتكز على المبادئ التالية:

1- اعتماد المقاربةبالكفايات كمحدد يوجه سيرورات ووضعيات التكوين نحو بناء وتطوير الكفايات المهنيةلدى الطالب –المدرس .،

2- تجاوز الدرسالإلقائي الذي يعتمد على الإرسال المعرفي والعرض النظري العمودي (أستاذ –طالب )إلى المقاربة المجزوءاتية لمنهاج التكوين في مادة علوم التربية ،على أساس هندسةديناميكية وفعالة للمجزوءات ترتكز على هيكلة وتخطيط وضعيات التكوين داخل المراكزفي علوم التربية ،على قاعدة الارتباط الجدلي بين النظرية والتطبيق وفق الأسسالعلمية لتكوين يستهدف بناء الكفايات المهنية .

3- تدبير وضعيات ومقاطعالتكوين المرتبطة بكل مجزوءة وفق إجراءات وطرق بيداغوجية، وتقنيات للتنشيط وتفعيلعمليات الاكتساب والتكوين الذاتي، تتجاوز سلبية الطالب في وضعية التكوين ،ليجعلهفاعلا مركزيا ومحورا لكل الأنشطة المقترحة في سياقات التكوين ومقاطعه ضمن المجزوءة.

                       1

 

بماأن الميثاق الوطني للتربية والتكوين وتحديدا في الدعامة السابعة،يدعو إلى وضعبرامج تعتمد نظام الوحدات المجزوءاتية القائم على بيداغوجيا الكفايات، التي تستهدفالبحث عن القدرات الكفائية عند المتعلم عبر أداءات وإنجازات طوال سيرورة التعلمووضعه في وضعيات معقدة وأقل تعقيدا لاختبار أدائه السلوكي، وتقويم كفاءته في التعاملمع مشاكل الواقع المحيط به

ويراعيهذا التعليم الفوارق الفردية وينكب على ظاهرة اللاتجانس من خلال كل حالة فردية، ودعمكل متعلم وتحفيزه على إبراز قدراته وميولا ته واستعداداته ، سواء في حلقة واحدة أمفي حلقات متعددة متواصلة .لأن المقياس هنا ليس هو الدرس الذي ينتهي داخل حصة زمنيةمحددة كما في التعليم الموسوعي ، بل الحلقة الديداكتيكية المتوالية التي تمتد عبرحصتين، لهذا سنقترح على سبيل التجريب "مجزوءة بناء وتدبير وضعيات تقويم ودعمالتعلمات بالمدرسة الابتدائية ".التي تندرج ضمن المجزءات الاكتسابية التيتركز بالأساس في علوم التربية على النظريات والمقاربات العلمية التي تنظر للمعارفومعارف الفعل والتعلمات الدقيقة المرتبطة بإجراءات التخطيط والتدبير والتقويم .

  المقاربة المجزوءاتية:

التعليمالمجزوئي نموذج بيداغوجي متمركز حول المتعلم ، يتوخى تنظيم المسار الدراسي بتكسيرهإلى مقاطع تشكل فضاءات ملائمة لبناء الكفايات المتوخى  تحقيقها لذا المتعلمين والمتعلمات حسب حاجتهموقدراتهم وإيقاعاتهم في عملية التعلم .هذه المقاطع هي التي تسمى في الأدبيات البيداغوجيةالمعاصرة : المجزوءات . عكس التعليم الموسوعي الذي يتقوقع داخل مرجعية سيكولوجيةمنغلقة،باعتبار المدرس صاحب سلطة معرفية يقدمها للمتعلم جاهزة عن طريق مجموعة منالأسئلة تستوجب الحفظ والتقليد والتكرار .ومن ثم يصبح التلميذ مرتكنا إلى مدرسة لايستطيعأن يواجه ما يعترضه من المواقف المستجدة ،    لأنه لايملك الكفاءات والمهارات المهنيةوالمنهجية والتواصلية والذهنية واللغوية ،فمعارفه تبقى نظرية مجردة غير وظيفيةتنقصها الممارسة والخبرات التجريبية. وفي التعليم الموسوعي يهتم بالكم على حسابالكيف...أما التعليم المجزوئي يستمد منطلقاته السيكولوجية من مرجعية نظرية منفتحة"علم النفس المعرفي والسيكولوجية الفارقية ..وغيرها ، تلك التي تساعد علىتفريد التعليم الذي هو بمثابة سياق يتمكن بواسطته فرد معين في وضعية تعلم ما منالقيام بنشاط تربوي ينسجم مع خصوصياته (استعداداته )، وحسب استراتيجية بيداغوجيةتتوافق وأسلوبه ال�

Category : مجزوءات التكوين | Write a comment | Print

Comments

| Contact author |